- 28/05/2016م
لم يكن أصمَّ ولا أبكمَ ولا مصاباً بالعمى ولا العَشى، وكان سميعاً بصيراً ناطقاً. لم يكن عدوانيَّاً ولا حاقداً ولا حاسداً. يُحبُّ النّاس كلّ النّاس وإن أبغض في الآخر ما يُبغضه العاقل المتديِّن من نفسه لو حدث منه.

- 18/05/2016م
المجتمع المؤمن في البحرين من المجتمعات التي عُرِفت بالحفاظ على الأعراض، والاعتزاز بشرفها، والتمسّك بالأخلاقيّة الإسلاميّة العالية في صيانة العرض وحمايته، والأخذ بالوقاية المشدّدة للحفاظ عليه، والنأي به عن الدّنس والقذارة. ولا زال هذا المجتمع الكريم يُعير هذه المسألة المهمّة اهتمامه الكبير.

- 31/12/2015م
عزيزي أيها الطالب المسلم المغترب المحترم … يا فلذةً من فلذات بلاد الإسلام، وطاقةً مأمولةً من طاقات المسلمين

- 31/12/2015م
الوحدة والطريق لها وحدة الأمَّة بل وحدة المجتمع البشري هدف واضح للدِّين الإسلاميّ ورسول الإسلام (صلَّى الله عليه وآله)، والنوع البشري في تكوينه ومشتركه الإنساني أمَّة واحدة، وما تفرق هذه الأمَّة الواحدة إلى أمم إلَّا اختلافها في المناهج التي اختارتها لحكم حياتها وإقامة كيانها الإجتماعي ووحدة هذا المجتمع فتباينت بذلك هوياتها السطحية وبقيت في تكوينها الأصل ومشتركها الإنساني حسب الخلقة أمَّة واحدة ولو أخذت كلّها بمنهج الله الحقّ وتركت عصبيتها والانسياق وراء رغبات مستكبريها لكانت أمَّة واحدة موحّدة تحت راية الإسلام في وضعها الإجتماعي والشعور الحيّ البارز والقوي لكلّ مكوّناتها وأفرادها.

- 30/12/2015م
نص ما كتبه سماحته: سيدي يا أمير المؤمنين، يا خليفة رسول الله صلّى الله عليه وآله الذي أعدّك الله لخلافته، ووهبك علم الكتاب، والاستقامة على طريقه، حفظًا للإسلام، وذودًا عنه، ونشراً للوائه، وإنقاذاً له من التعطيل والتحريف ومسِّ الهوى لنقائه.

- 30/12/2015م
اعتبر تحويل إحياء المناسبات الدينية إلى لهوٍ ومجونٍ بأنه “فِعْل غباءٍ وجنون” في توجيه عاجل ومهم.. لسماحة الشيخ: وُدُّ أهل البيت (ع) إنما يُطلب باحتفالات نزيهة راقية طاهرة

- 30/12/2015م
بسم الله الرحمن الرحيم إلى العوائل الكريمة المؤمنة من أهل ضحايا المذبحة الإجرامية البشعة في الإحساء، وإلى عموم المؤمنين في هذا البلد العزيز، حفظهم الله وآمنهم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

- 30/12/2015م
الإرهاب ــ وهو القتل الاستباحي العدواني للنفس البشرية، ونشر الرعب في الأرض من غير حق وخارج الدِّين، والضوابط الخلقية، والمضادُّ للقيم الإنسانية الثابتة، والذي يمثل هدرًا ظالمًا لحرمة نفس الإنسان ـ صار اليوم ظاهرةً ترتكب باسم الدّين والجهاد المقدس، وإن كان بطبيعته ظاهرةً جاهلية، وهو وليدُها كلما وُجِد في مجتمع الإنسان، وهي التي صنعته في واقعه الحاضر، وغذّته وأمدّته، ولا زالت تمدّه بالأسباب.

- 30/12/2015م
إرحموا أمّتكم.. إرحموا أنفسكم يعلم الكل أن الأمة الإسلامية ودينها القويم مستهدَفان لمخطط عدواني يوجّه لهما ضربة قاصمة يصعب التخلص من كارثتها.

- 30/12/2015م
السياسة لأي مجتمع من مجتمع الانسان قد تكون دينية تهتم بمسألة الدين والدّنيا وبرؤية دينية، وهدف يرضاه الدين، ومنهج من صنعه، وتربية وأخلاق منطلقة منه. وقد تكون دنيوية لا تهتم بالدين أو تحاربه، ولها منطلقها البعيد عنه، ونظرتها المنقطعة عن تربيته وأخلاقه وقيمه وما له من أحكام.

- 30/12/2015م
خائفون من الإرهاب محتاجون إليه من خلقوا الحالة الارهابيّة في الأمّة الإسلاميَّة من صنّاعها في الخارج والداخل وغذّوها ونمّوها بما يمتلكون من أسباب، فهم إنما فعلوا ذلك لأغراضهم السياسيّة الاستكبارية الخبيثة عبادة لدنياهم، وإضراراً بالأمّة، ولسدِّ الباب أمام عودتها للإسلام، وصدها عن الأخذ بسبل النّهضة والاستقلال، والخروج من ربقة العبودية والظلم والظّالمين، ولكن جدّ على الظاهرة جديد. لم تبق الظاهرة في الحجم الذي أرادوا لها، ويحكمها الخضوع للسيطرة بالكامل كما أمّلوا، والحدّ الذي خططوا له، وبدأ شرر الإرهاب يقترب منهم وينالهم بعض الشيء فصاروا يشعرون بما جاء به بيت الشاعر:

- 30/12/2015م
1ــ القانون المقصود هنا إنما هو القانون التشريعي القائم على الجعل والاعتبار، وخصوص القانون البشري المعتمد على جعل واحدٍ أو أكثر من الناس في قبال القانون التشريعي الإلهي. أمّا الحق المقصود بحث العلاقة بين القانون البشري وبينه فهو القضايا الواقعية التي لا تعتمد في ثبوتها على وجود جعل ولا جاعل، ولا يغيرها جعل ولا اعتبار. وهي قضايا تمثل ميزان الفكر البشري، فما ابتنى عليه منها ووافقها صحّ وما خالفها فهو من الخطأ. ذلك كقضيّة العلية، وقضية عدم اجتماع النقيضين، وعدم ارتفاعهما، وقضية عدم اجتماع الضدّين.

- 30/12/2015م
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على خاتم النبيين والمرسلين محمد وآله الطّاهرين. إلى كل مؤمن ومؤمنة ممن يرى قيمة لدينه لا يصحّ أن يُفرّط فيها، وعليه مسؤولية تجاهه في الحفاظ عليه والتمسك به لا تضيّع.

- 30/12/2015م
أسئلة علميَّة في موضوع الدّين والسياسة قد يلتقي الاثنان بصورة كلية، وقد يفترقان على درجات مختلفة. وقد يكون هذا الافتراق على مستوى الطرح من الناحية النظرية والتطبيق العمليّ معاً، وقد يكون على مستوى التطبيق فحسب حيث تلتقي السياسة مع الدين نظريّاً وتخالفه في مجراها العمليّ.

- 30/12/2015م
من بيانات كربلاء عاشوراء هيهات منّا الذلّة شعار كان من الإمام الحسين عليه السلام كلمة معلنة صريحة أمام من أراد له أن يذعن لغير الله في الوقت الذي جدّ فيه خطر هذه الكلمة كلّ الجدّ بما لا ريب فيه. كما كان منه عليه السلام فكرة واضحة كل الوضوح الذي لا شوب فيه من غموض أو تردّد… فكرة راسخة متجذرة بجذر إيمانه وتقواه. وهكذا كان عزماً ليس من فوقه عزم، وتصميماً لا يفوقه تصميم.

- 30/12/2015م
الحسين (ع) باق، وكربلاء مستمرة محرَّم الإمام الحسين عليه السلام ليس داخلاً في ذهن أحد من العلماء أن يكون للفتن، ولا للاضطرابات السياسية والأمنية، ولا تمزيق الوحدة الوطنية، أو الإضرار بممتلكات عامة أو خاصة، وهو على مستوى الممارسة من جماهيره بعيدٌ كلّ البعد عن هذا الاتجاه، وكذلك هم خطباؤه، وإدارات حسينيّاته، ورواديده، ومواكبه، ومختلف فعّالياته.

- 30/12/2015م
“محاربة الإرهاب .. الدليل غير واضح” بسم الله الرَّحمان الرحيم الحمد لله والحمدُ حقّهُ كما يستحقه ويليق بكماله، والصلاة والسلام على خاتم رسله وآل رسوله الهداة الأبرار، وعلى أصحابه الأخيار.

- 30/12/2015م
الحمد لله رّب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين . هل قتل الإمام الحسين عليه السلام ؟ نعم قتل جسدياً ولمرة واحدة . نعم وفارقت بقتله روحه الطاهرة بدنه الشريف ، والوفاة قضاء جار على كل ذى الروح .

- 30/12/2015م
ملايين الأربعين الحمد لله كما هو أهله ، وصلى الله على خاتم رسله محمد وآله الأطهار . هناك تدفق بشرى هائل مشهود للعالم بمناسبة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام وحشود تتوجَّه بالمناسبة لزيارة مرقده الشريف …. حشود ملايينيّة تشكل بمجموعها أكبر تجمع بشري في مكان واحد يحتفي بذكرى ثورة ، وشهادة إنسان . فلماذا هذه الزحوف ولماذا المشي إلى المرقد الطاهر من المسافات البعيدة المتعبة وليال وأيام إلى المرقد الشريف ؟

- 30/12/2015م
رسالة الأربعين رسالة من أربعين الإمام الحسين سبط رسول الله صلّى الله عليه وآله لنا جميعاً من مؤمنين ومؤمنات. رسالة من وحي الذكرى، ووحي أجواء كربلاء التي تعجّ هذه الأيام بملايين الزائرين من عشّاق الحسين عليه السلام.